مصانع المستقبل

بيونتك ترفع توقعاتها لمبيعات لقاح كورونا هذا العام إلى 18.7 مليار دولار

بيونتك ترفع توقعاتها لمبيعات لقاح كورونا هذا العام إلى 18.7 مليار دولار

تفاصيل الخبر

رفعت شركة بيونتك الألمانية للتكنولوجيا الحيوية توقعاتها لمبيعات لقاحها المضاد لفيروس كورونا هذا العام إلى 15.9 مليار يورو (18.7 مليار دولار)، وقالت إنها تدفع بخطط لاختبار تقنية الحمض النووي الريبوزي المرسال (ماسينجر آر.إن.إيه) الخاصة بها في علاج السرطان.

وذكرت وكالة “بلومبيرغ” للأنباء أن بيونتك وشريكتها الأمريكية فايزر وقعتا عقودا لتوفير نحو 2.2 مليار جرعة من اللقاح الذي يتطلب التطعيم به جرعتين هذا العام وأكثر من مليار جرعة في عام 2022 وما بعده، حسبما ذكرت بيونتك التي تتخذ من ماينز في ألمانيا مقرا لها اليوم الاثنين.

كانت بيونتك قد توقعت سابقا إيرادات تبلغ 12.4 مليار يورو في عام 2021 من منتجها الوحيد الذي يتم تسويقه.
يشار إلى أن لقاح كورونا في طريقه ليكون أحد أفضل الأدوية مبيعا على الإطلاق، حيث قالت شركة فايزر الشهر الماضي إنه قد يحقق مبيعات تبلغ 33.5 مليار دولار هذا العام.

ويتم تقسيم هذه الأموال بين الشريكين، وتحصل بيونتك أيضا على بعض الإيرادات من المبيعات المباشرة. وقد منحت هذه الأرباح شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية أموالا وفيرة تكفي للمضى قدما فى استكمال بقية الخط التجريبي- فضلا عن زيادة الضغط للتوصل إلى محرك آخر للنمو المستدام.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اخبار متعلقة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

دراسة: مخاطر لقاح أسترازينيكا أكبر من التجلط الدموي

دراسة: مخاطر لقاح أسترازينيكا أكبر من التجلط الدموي

تفاصيل الخبر

أفاد باحثون، أن الأشخاص الذين يتلقون لقاح كوفيد الذي صنعته شركة أسترازينيكا كانوا أكثر عرضة لخطر الإصابة باضطراب النزيف وتخثر الدم النادر.

ونُشرت النتائج، من دراسة أجريت على 2.53 مليون بالغ تلقوا جرعاتهم الأولى من لقاح أسترازينيكا أو اللقاح الذي صنعته شركة فايزر- بيونتيك، في مجلة Nature Medicine. وكان حوالي 1.7 مليون من الجرعات من لقاح أسترازينيكا.

وفيما لم تجد الدراسة أي خطر متزايد للإصابة باضطرابات الدم مع لقاح فايزر- بيونتيك، وجدت أن لقاح أسترازينيكا مرتبط بزيادة في خطر الإصابة باضطراب يسمى فُرفُرية نقص الصفيحات المناعي thrombocytopenic purpura، أو I.T.P.، والذي يمكن أن يسبب كدمات في بعض الحالات ولكن أيضاً نزيفاً خطيراً في حالات أخرى. وقُدرت المخاطر بـ 1.13 حالة لكل 100.000 شخص يتلقون جرعتهم الأولى، حتى 27 يوماً بعد التطعيم.

وقال الباحثون إن الحالة قابلة للعلاج، ولم تكن أي من الحالات في متلقي اللقاح قاتلة. وشددوا على أن فوائد اللقاح تفوق بكثير المخاطر الصغيرة، وأشاروا إلى أن كوفيد نفسه أكثر احتمالا بكثير من اللقاح للتسبب في I.T.P، وفقاً لما ذكرته صحيفة “نيويورك تايمز”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

ولكن الباحثين صرّحوا أيضاً أنه على الرغم من أن مخاطر لقاح أسترازينيكا كانت صغيرة، “قد يكون هناك ما يبرر اللقاحات البديلة للأفراد المعرضين لخطر كوفيد-19 المنخفض عندما يسمح الإمداد بذلك”.

وقال الباحثون، إنه ليس من المستغرب حدوث الـ آي.تي.بي، مشيرين إلى حدوث زيادات طفيفة في المخاطر مع التطعيم ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، وحقن التهاب الكبد B والأنفلونزا.

وفي تعليق نُشر مع الدراسة، قال خبراء في اضطرابات الدم إن I.T.P. قد يكون من الصعب تشخيصها وأن الاتصال المحتمل يحتاج إلى مزيد من التحليل. لكنهم كتبوا، “ومع ذلك، فإن خطر التطعيم I.T.P. بالمعدل المقترح يبدو أنه أقل بكثير من المخاطر العديدة المرتبطة بـ كوفيد-19 نفسه”.

قال الباحثون إنهم لا يستطيعون استبعاد وجود صلة بجلطات المخ، لكن لم تكن هناك حالات كافية لتحليلها.

بدوره، قال البروفيسور عزيز شيخ، كبير مؤلفي الدراسة، من جامعة إدنبرة، خلال إفادة صحفية، إن جلطات المخ “نادرة مثل أسنان الدجاجة”.

ويستخدم لقاحا أسترازينيكا وجونسون أند جونسون ما يسمى بالنواقل الفيروسية لنقل المواد الجينية إلى خلايا المتلقين، وقد اقترح بعض الباحثين أن النواقل قد تؤدي إلى اضطرابات الدم النادرة. ما إذا كان هناك اتصال غير معروف.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اخبار متعلقة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

لقاح فايزر و”دلتا”.. دراسة تحذر وتكشف بيانات صادمة

لقاح فايزر و”دلتا”.. دراسة تحذر وتكشف بيانات صادمة

تفاصيل الخبر

خلصت دراسة جديدة إلى أن فعالية لقاح فايزر الأمريكي ضد المتحور الجديد من فيروس كورونا “دلتا” ليست بالقوة المطلوبة.

واعتمدت الدراسة على أرقام صادمة جمعتها مصادر حكومية عالمية، وفق ما أوردت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقالت الأرقام: إن فعالية اللقاح انخفضت إلى 64% في مواجهة متحور “دلتا”، بعدما كانت تصل الفعالية إلى 94% في مايو الماضي، قبل انتشار السلالة الجديدة.

وتتحدث الأرقام تحديداً عن انخفاض قدرة لقاح فايزر في منع الإصابة بالفيروس والأعراض التي يتسبب بها.

ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، فقد تم اكتشاف متغير “دلتا” لأول مرة في الهند في ديسمبر 2020.

وما يجعله مخيفاً مقارنة ببقية السلالات أن سرعة انتشاره كبيرة، مقارنة مع المتحورات السابقة، إذ تشير الدراسات إلى أن قابلية انتقال متحور “دلتا” ارتفعت بنحو 40 – 60%.

وفي المقابل، رفض متحدث باسم شركة فايزر التعليق على البيانات الواردة.

لكنه استشهد بأبحاث أخرى أظهرت أن الأجسام المضادة التي ينتجها اللقاح لا تزال قادرة على تحييد جميع المتحورات، بما في ذلك “دلتا”، وإن بدرجة أقل، وفق “رويترز”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اخبار متعلقة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

تركيا: لقاح محلي واعد بتقنية حديثة ضد “كورونا”

تركيا: لقاح محلي واعد بتقنية حديثة ضد “كورونا”

تفاصيل الخبر

أكد وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي مصطفى ورانك عدم ظهور أي أعراض جانبية على المتطوعين حتى الآن في التجارب على لقاح كورونا المحتمل الذي يعمل بتقنية الجسيمات الشبيهة بالفيروس. ويعد أحد مشاريع اللقاحات المحلية الواعدة ويعتمد تقنية حديثة.

جاء ذلك في كلمة خلال مراسم افتتاح محطة لتوليد الكهرباء بطاقة الكتلة الحيوية، في ولاية سينوب شمالي تركيا، حيث تطرق إلى مشاريع اللقاحات المحلية ضد فيروس كورونا.

وأوضح ورانك أنه جرى استكمال التطعيم بالجرعة الأولى في إطار المرحلة الثانية من التجارب على البشر بالنسبة للقاح المذكور، وبدأ التطعيم بالجرعة الثانية. وأكد عدم رصد أي أعراض جانبية حتى الآن لدى المتطوعين.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اخبار متعلقة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

شركة يابانية تبدأ تجربة عقار قد يقضي على كورونا خلال 5 أيام فقط

شركة يابانية تبدأ تجربة عقار قد يقضي على كورونا خلال 5 أيام فقط

تفاصيل الخبر

بدأت شركة يابانية مختصة في تصنيع الأدوية تجربة عقار جديد، والذي من المتوقع أن يقضي على فيروس كورونا المستجد لدى الإنسان خلال 5 أيام فقط.

وأفاد المدير التنفيذي لشركة Shionogi & Co، إيساو تيشيروغي، وفقاً لصحيفة “وول ستريت جورنال”، أن تناول العقار مرة واحدة يومياً يمنع نشاط إنزيم البروتياز المسؤول عن تناسخ الفيروس داخل الخلايا. وتخطط الشركة لجذب المتطوعين للمشاركة في تجربة العقار الجديد، حيث ستستمر التجارب إلى ما قبل بداية عام 2022، بينما تظل فاعلية ذلك العقار في القضاء على الفيروس محل دراسة واختبار.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اخبار متعلقة

اشترك في نشرتنا الإخبارية