مصانع المستقبل

ارتفاع معدلات هجرة اليد العاملة عالميا وكورونا يعمق المشكلات

ارتفاع معدلات هجرة اليد العاملة عالميا وكورونا يعمق المشكلات

تفاصيل الخبر

 

وفقا لآخر تقديرات منظمة العمل الدولية، ارتفع عدد العمال المهاجرين عالميا إلى 169 مليونا، مسجلا بذلك زيادة قدرها 3% منذ عام 2017.

ويقول موقع “مودرن دبلوماسي” الأميركي إن نسبة العمال المهاجرين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاما، ارتفعت بنحو 2 بالمئة، منذ عام 2017، وقد بلغ عددهم 16.8 مليونا عام 2019.

ويُظهر التقرير الجديد بعنوان “التقديرات العالمية لمنظمة العمل الدولية بشأن العمال المهاجرين الدوليين: النتائج والمنهجية”، أن العمال المهاجرين شكلوا في عام 2019 نحو 5 بالمئة من القوة العاملة عالميا، مما يجعلهم جزءا مهمًا من دورة الاقتصاد العالمي.

لكن العديد من العمال المهاجرين يعملون في وظائف مؤقتة أو غير رسمية أو غير محمية، مما يعرضهم لمخاطر انعدام الاستقرار والتسريح من الوظائف وتدهور ظروف العمل.

وحسب تقرير منظمة العمل الدولية، فاقمت جائحة كوفيد-19 من حجم المخاطر، لا سيما بالنسبة للعاملات المهاجرات اللاتي يعملن في وظائف منخفضة الأجور ومتدنية المهارات، مع تدني فرص التمتع بالضمان الاجتماعي، وقلة الخيارات المتاحة على صعيد خدمات الدعم.

وتقول مديرة ظروف العمل والمساواة في منظمة العمل الدولية، مانويلا تومي، إن “الوباء كشف عن هشاشة وضع هذه الفئة من العمال. غالبا ما يكون العمال المهاجرون أول من يُسرح، كما يواجهون صعوبات في الحصول على العلاج وغالبا يُستبعدون من الخطط الحكومية للتصدي لكوفيد-19”.

الدول الغنية تستقطب غالبية العمال المهاجرين

يتركز أكثر من ثلثي العمال المهاجرين الدوليين في الدول ذات الدخل المرتفع، ومن بين 169 مليون عامل مهاجر، يوجد 63.8 مليون عامل (37.7%) في أوروبا وآسيا الوسطى، ويوجد 43.3 مليونا (25.6%) في أميركا الشمالية والجنوبية. بالتالي، فإن أوروبا وآسيا الوسطى والأميركتين تستضيف مجتمعة 63.3 بالمئة من جميع العمال المهاجرين في العالم.

وتستضيف الدول العربية ودول آسيا والمحيط الهادي نحو 24 مليون عامل مهاجر، أي ما يعادل 28.5% من إجمالي العمال المهاجرين، في حين يوجد في أفريقيا نحو 13.7 مليون عامل مهاجر، يمثلون 8.1%. ويبلغ عدد العمال المهاجرين من الرجال 99 مليونا، في حين يبلغ عدد العاملات المهاجرات 70 مليونا.

وتواجه العاملات المهاجرات مشكلات اجتماعية واقتصادية أكثر حدّة، حيث يمكن أن يتعرضن للتمييز على أساس الجنس، ويفتقرن إلى شبكة العلاقات الاجتماعية مما يُصعّب عليهن التوفيق بين العمل والحياة الأسرية في بلد أجنبي.

المزيد من الشباب يهاجرون بحثا عن العمل

يضيف تقرير منظمة العمل الدولية أن نسبة الشباب في صفوف العمال المهاجرين الدوليين ارتفعت من 8.3% عام 2017 إلى 10% عام 2019. ويُرجح أن تكون هذه الزيادة مرتبطة بارتفاع معدلات بطالة الشباب في العديد من الدول النامية. وتتراوح أعمار غالبية العمال المهاجرين -أي 86.5%- بين 25 و64 عاما.

قطاع الخدمات في الصدارة

في العديد من مناطق العالم، يمثل العمال المهاجرون نسبة مهمة من القوى العاملة، ويسهمون بشكل حيوي في اقتصادات دول المقصد، حيث يعملون في قطاعات حيوية مثل الرعاية الصحية والنقل والخدمات والزراعة والصناعات الغذائية.

ووفقا لتقرير منظمة العمل الدولية، يعمل 66.2% من العمال المهاجرين في قطاع الخدمات، و26.7% في الصناعة، و7.1% في الزراعة. وهناك اختلافات كبيرة بين الجنسين، حيث تعمل نسبة كبيرة من العاملات المهاجرات في قطاع الخدمات، وهذا يُعزى جزئيا إلى تزايد الطلب على اليد العاملة في مجال الرعاية، بما في ذلك قطاعي الصحة والعمل المنزلي، أما العمال الذكور فإنهم أكثر حضورا في قطاع الصناعة.

ويقول مدير الإحصاءات في منظمة العمل الدولية، رافائيل دييز دي مدينا، إن “سياسات هجرة اليد العاملة لن تكون فعالة إلا إذا كانت تستند إلى بيانات إحصائية دقيقة. يقدم هذا التقرير تقديرات سليمة تستند إلى مناهج علمية وبيانات موثوقة تضم مصادر تكميلية. يمكن لهذه السياسات أن تساعد دول العالم على الاستجابة للتحولات في العرض والطلب على اليد العاملة، وتحفيز الابتكار والتنمية المستدامة، ونقل المهارات وتحديثها”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اخبار متعلقة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

ارتفاع الإنتاج الصناعي في اليابان في شهر يونيو/حزيران إلى مستويات ما قبل كوفيد-19

ارتفاع الإنتاج الصناعي في اليابان في شهر يونيو/حزيران إلى مستويات ما قبل كوفيد-19

تفاصيل الخبر

ازداد الإنتاج الصناعي لليابان في شهر يونيو/حزيران الماضي متجاوزا مستويات ما قبل تفشي فيروس كورونا. وكان النمو السريع في معدات قطاعي السيارات وصناعة الرقاقات هو العامل الرئيسي وراء ذلك.

وأعلن مسؤولو وزارة الصناعة أمس الجمعة 30 / 7 / 2021 أن إنتاج المصانع كان أعلى بنسبة 6.2 في المائة مقارنة بشهر مايو/أيار. وهذه أول زيادة منذ شهرين.

وقفز إنتاج سيارات الركاب والمحركات بنسبة 22.6 في المائة وسط الطلب المتنامي داخل اليابان وخارجها.

وارتفع إنتاج معدات صناعة الرقاقات وآليات التصنيع الأخرى بنسبة 8.9 في المائة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اخبار متعلقة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

عجلة الاقتصاد التركي تعود إلى الدوران السريع

عجلة الاقتصاد التركي تعود إلى الدوران السريع

تفاصيل الخبر

منذ بداية الشهر الحالي توالت الأخبار الاقتصادية المبشرة حول العديد من قطاعات الاقتصاد التركي التي عادت عجلاتها للدوران بسرعات مساوية وربما تفوق حالتها قبل انتشار فيروس كورونا.

الأمر الذي يشير إلى خروج الاقتصاد من فترة نقاهة مؤثرة امتدت طوال العامين الماضيين إلى رحاب التعافي، واستعادة وتيرة الصعود التي اعتاد عليها طوال العقدين السابقين.

وكان هذا التعافي تتويجاً لمجهودات كبيرة قامت بها وزارة الصحة التركية منذ بداية الأزمة، وتوجتها بتسريع عدد متلقي جرعات اللقاح إلى ما يقارب المليون يومياً في جميع أنحاء البلاد، وتسريع النزول المتدرج لأعمار المتلقين حتى احتوى كل المقيمين في الدولة ويزيد عمرهم على 18 عاماً، علاوة على تخفيض المدة الزمنية بين جرعتي اللقاح إلى شهر واحد فقط، والسماح للأطقم الطبية بتلقي الجرعة الثالثة، وهي الإجراءات التي أوشكت أن تصل بالبلاد إلى حالة المناعة العامة، وتسببت في إزالة كل أشكال الحظر والمنع منذ مطلع الشهر الحالي.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اخبار متعلقة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

هل فرضت العملات الرقمية نفسها على الاقتصاد العالمي؟

هل فرضت العملات الرقمية نفسها على الاقتصاد العالمي؟

تفاصيل الخبر

 

اقتحمت العملات الرقمية السوق وتحولت إلى رقم صعب في الاقتصاد يصعب تجاوزه مهما حاول البعض التقليل من قيمتها، ويبدو أن العملات الرقمية هي عملات المستقبل، رضي من رضي وأبى من أبى، فقد انطلق قطارها بأقصى سرعة، والأرجح أنه لن يتوقف.

العملات الرقمية المشفرة تكثر وتقوى وتنتشر انتشار النار في الهشيم، هل تعلم أن عدد العملات الرقمية قد تجاوز الـ4400 عملة رقمية خلال السنوات القليلة الماضية؟ وبرغم وجود هذا العدد الضخم من العملات الرقمية المشفرة في سوق افتراضية عجيبة، فإن 10 عملات فقط من هذا الكم الهائل تحتفظ بنصيب الأسد من هذه السوق الواعدة، سواء من حيث القيمة أو من حيث حجم التداول، فالبيانات تشير إلى أن القيمة السوقية الإجمالية لهذه العملات العشر الرقمية تتجاوز في الوقت الحالي نحو 1814.67 مليار دولار، أي 1.8 تريليون دولار، بحصة سوقية إجمالية تبلغ 81.4%.

فما تلك العملات العشر التي تكتسح سوق العملات الرقمية المشفرة.

1- بيتكوين:

في المقدمة تأتي “بيتكوين” التي تعد الأقوى والأكثر انتشاراً، وهي عملة تم اختراعها عام 2008 من قبل شخص أو مجموعة من الأشخاص المجهولين عرفت باسم “ساتوشي ناكاموتو”، وبدأ استخدامها عام 2009 عندما تم إصدار تطبيقها كبرنامج مفتوح المصدر.

وتحتل “بيتكوين” المرتبة الأولى بين العملات الرقمية ورمزها “BTC”، وسعرها في الوقت الحالي 63342 دولاراً، وقيمتها السوقية 1181.77 مليار دولار.

2- إيثيريوم:

في المركز الثاني تأتي عملة “إيثيريوم”، ورمزها “ETH”، وسعرها في الوقت الحالي 2449 دولاراً، وقيمتها السوقية 282.2 مليار دولار، وتم إنشاء العملة في الأصل بواسطة فيتاليك بيوترين، وهو باحث ومبرمج للعملات الرقمية الذي كان يعمل سابقاً في “بيتكوين” عام 2013، وبدأ تمويل الجزء الأساسي من المنصة في عام 2014، وشغل نظامها في 30 يوليو 2015، وكان مكتظاً بـ11.5 مليون “قطعة” من العملة الجاهزة للتجربة.

3- بينانس كوين:

في المركز الثالث، تأتي عملة “بينانس كوين” ورمزها “BNB”، ويبلغ سعرها في الوقت الحالي نحو 546.74 دولار، وقيمتها السوقية 84.5 مليار دولار، وهي منصة تداولية للعملات الرقمية المشفرة تسمح بتداول أكثر من 100 عملة رقمية مشفرة، وتم إنشاء منصة “بينانس” عام 2017 لتصبح في مطلع عام 2018 أكبر منصة تداولية في العالم من حيث حجم التداول اليومي.

وتم تأسيس المنصة على يد المبرمج الصيني تشانج بينج زو، لكنه قرر تحويل سيرفراتها ومواردها التشغيلية ونقلها من الصين نحو اليابان بعد إقرار الحكومة الصينية حظر تداول العملات الرقمية المشفرة.

4- إكس ريبل:

تأتي عملة “إكس ريبل” في المركز الرابع بين أشهر العملات الرقمية ورمزها “XRP”، ويبلغ سعرها في الوقت الحالي نحو 1.82 دولار، وقيمتها السوقية 83.01 مليار دولار، وهي عملة رقمية تستخدم في عمليات تداول العملات بالأسواق ولا تستخدم بشكل فعلي في الشراء وقضاء الحاجات اليومية، كما أنها أصبحت من عملات التداول الشهيرة على مستوى العالم في الوقت الحالي، وهي اختصار لكلمة نظام مدفوع مفتوح المصدر.

وقد تم إنشاء هذه العملة عام 2013 بواسطة شركة “أوبن كوين” برئاسة مؤسسها كريس لارسن، وقد تم تمويل هذه العملة من كبار المستثمرين والشركات العالمية، وقد خسرت في بداية عملها عام 2018 ما يقارب من 70% من قيمتها لكنها عاودت الارتفاع مجدداً وهي ثالث عملة على مستوى العالم يتم التداول عليها في الوقت الحالي.

5- كاردانو:

في المركز الخامس تأتي عملة “كاردانو”، ورمزها “ADA”، ويبلغ سعرها في الوقت الحالي نحو 1.46 دولار، وقيمتها السوقية 46.35 مليار دولار، وتعد كاردانو عملة مشفرة ومنصة حوسبة لا مركزية، وتتميز بخوارزمية إجماع فريدة تسمى “Ouroboros” تقوم بالتحقق من صحة المعاملات من دون تكاليف الطاقة المرتفعة.

وهي مشروع مفتوح المصدر بالكامل، وتقوم بتطوير منصة تعاقد ذكية تسعى لتوفير ميزات أكثر تقدماً من أي بروتوكول تم تطويره مسبقاً، وهي أول منصة “blockchain” تتطور من فلسفة علمية ونهج يحركها البحث أولاً.

6- تيزر:

أما عملة “تيزر” التي حلت في المركز السادس بين أشهر وأكبر العملات الرقمية، فإن رمزها “USDT”، وسعرها دولار واحد، وقيمتها السوقية في الوقت الحالي تبلغ نحو 45.9 مليار دولار.

وعملة “تيزر” أو العملة الرقمية الثابتة، المستقرة الساكنة هي عبارة عن عملة رقمية مشفرة مربوطة قيمتها بقيمة الدولار الأمريكي، إذ يتم دعم كل رمز من رموز “USDT” بالدولار، وتقوم شركة “تيزر” بالحفاظ على ذلك من خلال جملة “بوتات” تتبع قيمة الدولار.

وشركة “تيزر” التي تتخذ من جزر فيرجن البريطانية مقراً لها، قامت بتطوير عملة “تيزر” نهاية عام 2014، وتتشارك مع شركة “Bitfinex” في فريق الإدارة.

7- بولكادوت:

في المركز السابع، جاءت عملة “بولكادوت”، ورمزها “DOT”، ويبلغ سعرها في الوقت الحالي نحو 42.59 دولار، وقيمتها السوقية 39.6 مليار دولار، وتتمثل فكرة المشروع في التعامل مع عمليات تعدين العملات المشفرة المربكة والمكلفة، بما في ذلك التحقق من المعاملات وسجلات الأمان، والسماح للمطورين بالتركيز على إنشاء المهام التعاقدية الذكية.

وتكمن أهمية مشروع “بلوكا دوت” في مساعدة المطورين على بناء أنظمة موزعة تم تطويرها من البداية إلى النهاية، مما يعني عدم إضاعة الوقت في البناء من نقطة الصفر وإعادة تصميم العجلة.

8- ليتكوين:

وتأتي عملة “ليتكوين” في المركز الثامن بين أقوى وأشهر العملات الرقمية التي يجري التداول عليها في الوقت الحالي تحت رمز “LTC”، ويبلغ سعرها في الوقت الحالي نحو 278.93 دولار وقيمتها السوقية 18.65 مليار دولار.

وهي عبارة عن إحدى العملات الرقمية الإلكترونية المشفرة التي لا وجود لها على أرض الحقيقة وهي خاصة بالتعامل عبر الإنترنت وهي مثلها مثل “بيتكوين” من حيث التعاملات وبروتوكولات “بلوكتشين” التي تعتبر النظام الرئيس في تعدينها.

ويطلق اسم العملة الفضية على “ليتكوين” لأنها ظهرت بعد “بيتكوين”، التي بدورها حصلت على اسم العملة الذهبية، وتأتي “ليتكوين” في المركز الثاني بعد “بيتكوين” في قائمة العملات الافتراضية من حيث التداول، ولكنها تختلف قليلاً في نظام التشفير والبرمجة الخاص بها، ويرجع السبب في ذلك لسهولة الحصول عليها والتعدين عليها،

وتم الإعلان عن تأسيس عملة “ليتكوين” الرقمية عام 2011، أي بعد مرور عامين على تأسيس “بيتكوين” من قبل المهندس تشارلز لي الذي كان يعمل في السابق في شركة “غوغل”، وفي الوقت الراهن يعمل في إحدى الشركات الكبرى وهي شركة “كوينبيس” المنتجة لخدمات محافظ “بيتكوين”.

9- بيتكوين كاش:

في المركز التاسع تأتي عملة “بتكوين كاش” التي يجري التداول عليها تحت رمز “BCH”، ويبلغ سعرها في الوقت الحالي نحو 817 دولاراً، وقيمتها السوقية 15.36 مليار دولار.

وجدت عملة “بيتكوين كاش” في 1 أغسطس 2017، أي أنها لا تزال عملة جديدة نسبياً، لكن ما يميزها عن غيرها، أن أصولها تأتي من عملة “بيتكوين” الأصلية.

10- تشين لينك:

أما عملة “تشين لينك” التي حلت في المركز العاشر بين أشهر العملات الرقمية، ويجرى التداول عليها تحت رمز “LINK”، فيبلغ سعرها في الوقت الحالي نحو 40.89 دولار، بينما تتجاوز قيمتها السوقية 17.33 مليار دولار، وتمكنت هذه العملة من التقدم والتطور، بخاصة في ظل ما يواجه العالم في الوقت الحالي من تدهور الاقتصاد العالمي جراء جائحة كورونا.

وتعتبر هذه العملة أنها خدمة “أوراكل”، أي عبارة عن قاعدة بيانات تسمى بقاعدة بيانات علائقية، وليست لغة برمجة كما يعتقد البعض، لذلك تعتبر بمثابة وسيط بين كلٍ من تقنية “بلوكتشين” المعروفة في العملات الإلكترونية من جهة وبين شبكات الحسابات المصرفية الحقيقية والمعروفة باسم شبكات المدفوعات.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اخبار متعلقة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

5 علامات تميِّز بيئة العمل السامة

5 علامات تميِّز بيئة العمل السامة

تفاصيل الخبر

بقلم: إميلي أريس

قبل أن أبدأ عملي الخاص، كنت أعمل في مكان عمل سيئ للغاية، فعلى الرغم من الأجر الجيد، كان من المستحيل تخيل نفسي أعمل هناك لفترة طويلة لأن الطاعة الكاملة التي لا جدال فيها كانت موضع التقدير الوحيد الذي يفوق كل صفات الموظف الأخرى. بصراحة، لم ينسجم هذا مع طبيعتي التحليلية والفضولية المتعطشة للنمو.

كان المكتب بأكمله -باستثناء الشريكين (أصحاب العمل)- يعمل في بيئة عمل تشبه حوض السمك، وكان مطلوبًا منا أن نقبع في مكاتبنا كل يوم من الساعة الثامنة صباحًا حتى الساعة السادسة مساءً، الأمر الذي لم أعرفه إلا بعد تسلم العمل هناك.

على الرغم من أن هذه كانت مجرد بداية، فقد شكلت تحولاً ثقافياً هائلاً، فقد كدت أنتقل من امتلاك استقلالية إبداعية وثقة في نفسي لأكون مجرد روبوت متعاون مع عملائنا. كنت أمارس دور جردني من كل المدخلات الموضوعية،وشعرت كأنني ترس في آلة؛ ومجرد أداة دفع رقمية للورق.لم نكن نعرف أبدًا متى سيتجول الرئيس، في كل صباح، مع كلبه. في التاسعة صباحًا أم في العاشرة صباحًا؟ وكان حضرة الرئيس يمشي على مهل حاملاً فنجانًا من القهوة في يده، متجاوزًا قاعدة صامتة من الموظفين المرهقين القابعين فوق مكاتبهم، في محاولة فقط لإبقاء رؤوسنا فوق الماء. كنت دائما أذهل من الصمت الرهيب في المكاتب، ولكني خرجت بتجربة رائعة في هذه الشركة.

عندما كنت أقدم اقتراحات أو مساهمات لا تعجب رئيسي، يرفض مناقشتها أو سماع أي من تعليقاتي ويقول، “إميلي، يمكنك وضع القواعد عندما تكونين الرئيس”. وهذا، لعمري، شيء مضحك، ولكني أخذت كلماته على محمل الجد واستقلت بعد بضعة أشهر فقط للشروع في رحلة شاقة ولكنها مجزية لبدء عملي الخاص.

النرجسية:

يميل النرجسيون إلى الاعتقاد بأن القواعد لا تنطبق عليهم – ولا يرون أي مشكلة في طلب الاعتراف بشبه الكمال لديهم من الآخرين، على الرغم من عدم تلبية تلك المعايير العالية بأنفسهم. وهم يحبون إعادة التأكيد على ذلك وإخبارهم بأنهم على صواب دائما، ويرون خلاف ذلك انشقاق عليهم. إما أن تكون معهم أو ضدهم.حذار من الرئيس الذي يعتقد أنه لا يمكن أن يرتكب أي خطأ. النرجسية تنتشر في أماكن العمل لدينا لأنها غالبًا ما تكون مغطاة بالسمات المرتبطة في أغلب الأحيان بالقيادة. إنه لأمر مرعب أن يترقى عدد كبير النرجسيين إلى أعلى مراكز القوة في عالم اليوم (وهذا للأسف يبدو مألوفًا!)

مواساة الزملاء:

عندما انضممت إلى الجانب الآخر من مكتبي لأول مرة، اعتقدت أن زملائي يشعرون بالبرود والقلق. كان صمتهم ينذر بالخطر. على الرغم من العمل جنبًا إلى جنب معًا طوال اليوم، يستمع معظمهم إلى الموسيقى من سماعات الأذن الخاصة بهم ونادرًا ما يتبادلون كلمة واحدة مع بعضهم البعض.

لاحقًا، أدركت أن هناك قناة اتصال خلفية نشطة جدًا تحدث على جوجل تشات (g-chat). كان العديد من الموظفين يتحدثون بصعوبة عن الرئيس في برنامج المراسلة الفورية، وهو ملجأ يفرضه واقع العمل في مثل هذه البيئة المتوترة.

من الواضح أن هذا النوع من الأجواء ليس ممتعًا للموظفين وهو كذلك أسوأ من منظور صاحب العمل. فقد وجدت دراسة واحدة على الأقل في جامعة هارفارد أن السلوكيات السامة مثل الانخراط في ثرثرة سلبية ينتهي بها الأمر إلى الإضرار بالنتائج النهائية للشركة.وبعد ذلك ظهر استثناء آخر لمكان العمل الصامت بعد مغادرة أصحاب العمل، عندما كان الزملاء يجتمعون في مجموعات للتحدث والشكوى والتعاطف بشأن عدد ساعات العمل التي قضوها قبل أن يتمكنوا من المغادرة.

انعدام الشفافية:

إذا لم تكن واضحًا بشأن الكيفية التي سيتم بها قياس أدائك، فاستعد للفشل. عندما انتقلت إلى هذا الجانب الجديد من المكتب، خضع دوري لتغييرات كبيرة، ولكن لم يتم تحديد الوصف الوظيفي المختلف تمامًا بالنسبة لي. لو كان الأمر كذلك، ما كنت لأقبله في البداية.

لا تفهموني بشكل خاطئ – لقد كنت استباقيًة في البحث عن التعليقات ومواءمة أولوياتي مع أولويات مديري، ولكن شعرت أنه في كل مرة وصلت فيها إلى خط النهاية، كانوا ينقلون المرمى. عندما يكون هناك قدر ضئيل من الشفافية والتواصل حول الأهداف صعودًا وهبوطًا في التسلسل الهرمي في المؤسسة، فإنه يكاد يكون من المستحيل أن تزدهر علاقة الثقة القائمة على الاحترام المتبادل.

الافتقار إلى الإنصاف هو أقصر طريق لتأجيج التبرم والتمرد في العمل. فعندما يتم توبيخ الشخص “أ” بسبب نفس السلوك الذي أدى إلى ترقية الشخص “ب “، يكون واضحا أنه لا توجد قاعدة بينة للتقدم، ويخلق ذلك إحساسًا بالمحاباة بين الموظفين.كتاب قواعد غير متسق

لم يتم تطبيق القاعدة المتعلقة بالتواجد في مكاتبنا من الساعة 8 صباحًا حتى 6 مساءً في جميع المجالات على جميع الموظفين، ولم يتم توضيح السبب -على الأرجح لضمان استجابة العميل – وهذا زاد من حالة الاستياء كون هذا السلوك يبدو تعسفياً.

عندما يضع المدير قواعد من هذا القبيل ولا يكلف نفسه عناء الالتزام بها، فإن الأمر يتعلق أكثر بالطاعة العمياء، وممارسة السلطة، والحفاظ على الشعور بالسيطرة.

بيئة العمل السامة بيئة مريضة حرفياً:

تؤدي أماكن العمل السامة حقًا إلى التوتر والإرهاق والمرض. هل يصاب زملاؤك كثيرًا بالمرض؟ فمحاربة نزلات البرد، مثلا، في مكاتبهم تعتبر علامة تحذيرية يجب الانتباه إليها ويمكن أن تشير إلى ثقافة الإرهاق المزمن.

أفضل طريقة للهروب من مكان العمل السام؟ ألا تدخل فيه أصلا. اهتم باختيار الشركة التي تنوي أو تفكر في الانضمام إليها، واحذر من هذه العلامات التحذيرية أثناء عملية المقابلة.المستويات العالية من التوتر تضر جسمك ضرراً حقيقياً، تؤدي إلى مشكلات في الجهاز الهضمي ونقص المناعة وزيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية. وعلى المدى الطويل، يمكن أن يؤدي الإجهاد المزمن إلى تدمير صحتك العامة، والإصابة بأمراض خطيرة.

فإذا كنت تعمل بالفعل في مكان عمل سيء، فهناك خطوات يمكنك اتخاذها الآن، فورا، لاستعادة ملكيتك لحياتك ومسؤوليتك عنها، ابدأ فورا في وضع حدود صحية لحماية وقتك وخلق مساحة لمتابعة أولوياتك الخاصة (وهذا يعني إيجاد مكان أفضل للعمل).أماكن العمل السامة شائعة. فخُمس العمال الأمريكيين يعانون من بيئة عمل سامة. والمشكلة قد لا تتخلل بالضرورة المؤسسة بأكملها، كل ما يتطلبه الأمر هو موظف واحد سام لتسميم المياه.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اخبار متعلقة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

الشركات الناشئة في تركيا تسجل نجاحا ملحوظا مطلع 2021

الشركات الناشئة في تركيا تسجل نجاحا ملحوظا مطلع 2021

تفاصيل الخبر

 

سجلت الشركات الناشئة في تركيا، نجاحات كبيرة في الربع الأول من العام الجاري 2021، محققة أرباحا وصلت لأكثر من 508 ملايين دولار، وذلك على الرغم من جائحة “كورونا”.

جاء ذلك وفق بيانات موقع “startups.watch” التي نشرها على الإنترنت، تحت شعار “منظومة الشركات الناشئة التركية في الربع الأول من 2021” (Turkish Startup Ecosystem 2020 Second Quarter).

ووفق البيانات فقد حققت 61 شركة ناشئة أرباحا تجاوزت 508 مليون دولار أمريكي من المستثمرين وصناديق رأس المال الاستثماري.

وأظهرت البيانات ارتفاع أعداد الشركات الناشئة في المراحل المتقدمة من 3 شركات عام 2015، إلى 300 شركة في الربع الأول من 2021.

فيما ارتفع أعداد الشركات في مراحل التأسيس المتوسطة من 41 شركة عام 2015، إلى 187 شركة في الربع الأول من العام الجاري.

بينما بقيت الشركات الناشئة في مراحل الإعداد الأولى متأرجحة بين 25 شركة عام 2015 و21 شركة في الربع الأول من العام الجاري أيضا.

وتأتي الشركات العاملة في قطاعات الصحة والاستثمار والعقارات والتكنولوجيا في طليعة الشركات الناشئة العاملة في تركيا.

الجدير بالذكر أنه يحظى التطور الاقتصادي في تركيا باهتمام دولي ملحوظ، خاصة عقب حزمة الإصلاحات الاقتصادية التي أعلن عنها في آذار/مارس الماضي، الرئيس التركي، فباتت الأنظار موجهة بشكل أكبر نحو تركيا كبيئة استثمارية هامة.

وفي هذا الصدد، أعرب الخبير الاستثماري الأمريكي ومؤسس شركة “موبيوس كابيتال بارتنرز”، مارك موبيوس، بما يشهده الاقتصاد في تركيا من نجاحات، مؤكدا أن تركيا ستكون قادرة خلال العام الجاري 2021 على توفير فرص جيدة لمستثمرين.

وقال موبيوس في تصريحات صحفية:

  • أن أنقرة تحركت في الوقت المناسب، وهذه الفترة تعتبر الأمثل لتقييم الفرص الاستثمارية فيها.
  • الإصلاحات تعتبر العنصر الأكثر أهمية لتعزيز عجلة الاستثمارات، وتركيا اختارت الوقت الأمثل لتنفيذها، فهي تمتلك أدوات تحويل بيئة الأزمة التي أحدثتها جائحة “كورونا” إلى فرص.
  • أوقات الأزمات تعتبر الفترة الأمثل لتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية، لأن الناس يمكنهم قبول التغييرات بسهولة أكبر.
  • النمو العالمي في العام الحالي سيؤثر بشكل إيجابي على الأسواق الناشئة، وغالبية تلك الأسواق سوف تحقق انتعاشًا ملحوظًا لتعمل على التخلص من آثار الجائحة.
  • الانتعاش المتوقع في الاقتصاد العالمي عام 2021 وزيادة السيولة، سيكون لهما انعكاسات إيجابية في تركيا.
  • استقرار العملة واكتسابها قوة أمام الدولار، يمكن تركيا من تحقيق نجاحات مهمة في قطاع الاقتصاد.
  • الآفاق الاقتصادية لعام 2021 ستكون حبلى بالفرص الواعدة، وتركيا ستكون قادرة خلال العام الجاري، على توفير فرص جيدة للمستثمرين.
  • قطاع البرمجيات يعتبر واحدًا من المجالات المثيرة للاهتمام بالنسبة لنا، وتركيا لديها أرضية صلبة في مجال الصناعة وخدمات السوق المحلية والوصول إلى أسواق التصدير، فضلًا عن الجهود التي تبذلها الشركات المحلية لزيادة حصصها السوقية محليًا وعالميًا.
  • تركيا وتايوان وكوريا الجنوبية، تعتبر من البلدان المهمة التي تهتم بشكل أساسي بتطوير فرص الاستثمار.
  • وكالة التصنيف الائتماني الدولية أجرت تقييمًا إيجابيًا في الآونة الأخيرة حول تركيا.
  • تطور جيد أن تتابع وكالات التصنيف عن كثب ما يحدث في تركيا والعالم.
  • إن مدى تنفيذ الإصلاحات فعليًا يعني أن المنظمات الاقتصادية ستغير تقاريرها بسرعة وتقدم تقييمات أفضل بكثير حول الاقتصاد التركي، وهذا الأمر سوف يساعد تركيا كثيرًا لتحقيق استقرار اقتصادي مستدام.

وفي 12 آذار/مارس الماضي،  أعلن الرئيس التركي، “حزمة الإصلاحات الاقتصادية”، خلال مؤتمر له من ولاية إسطنبول، مؤكدا أن “تركيا لا تزال مثالا يحتذى به في العالم لثبات الاقتصاد”.

ومطلع آذار/مارس الماضي، أشاد الرئيس أردوغان، بالمكانة الاقتصادية التي حققتها تركيا، مؤكدا أنها شهدت في الآونة الأخيرة، تزايدا في تدفق رأس المال الدولي نحوها.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اخبار متعلقة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

هل تريد أن تصبح وكيل عقارات؟.. إليك هذه النصائح

هل تريد أن تصبح وكيل عقارات؟.. إليك هذه النصائح

تفاصيل الخبر

لتبدأ بالعمل في مجال بيع وشراء العقارات، يجب أن تكتسب جملة من المهارات الأساسية والخبرات.

في تقرير نشرته مجلة “موي نيغوثيوس إي إيكونوميا” (muynegociosyeconomia) الإسبانية، يقول الكاتب خوان بيدرو فيرنانديز إن قطاع الوكلاء العقاريين ما انفك يفتح آفاق التشغيل ويستقطب المزيد من الشباب المؤهلين، لكن النجاح في هذا القطاع يتطلب معرفة جيدة بالسوق والإلمام بقوانين الملكية واللوائح الضريبية والمخططات الحضرية.

كما يعتبر التدريب المستمر عاملا مهما في نجاح الوكيل العقاري، بالإضافة إلى حضور المعارض العقارية لتعلم الأدوات التسويقية الجديدة والتواصل مع الوكلاء الآخرين.

وحسب الكاتب، ينبغي قبل البدء بهذا النشاط تحليل السوق بشكل جيد ومعرفة نقاط القوة والفرص المتاحة ونقاط الضعف والمخاطر، كما تعد دراسة المنافسين والتعرف على أنواع المشترين والبائعين مفتاحا آخر للنجاح.

ومن المهم أيضا أن يكون لديك موقع ويب جذاب وإدارة جيدة لشبكات التواصل الاجتماعي حتى تكون أقرب إلى العملاء المحتملين، وسيكون من الملائم الاستثمار في الإعلانات عبر الإنترنت اعتمادا على حجم ميزانيتك، وفيما يلي أبرز ما تحتاجه من نصائح لتخطو خطواتك الأولى كوكيل عقاري.

إنشاء شبكة من العملاء:

حين تبدأ نشاطك، من الضروري أن تنشئ شبكة من العملاء المحتملين، قد تكون زيارة المنازل التي عليها لافتات “للبيع”، أو تقديم خدماتك بشكل مباشر أمرا صعبا في البداية، لكن ذلك من الخطوات الأساسية في هذا المجال.

الاستعانة بالخبراء:

بالإضافة إلى التعاون مع الوكلاء الآخرين للحصول على المعلومات والإرشادات، يجب أن يكون لديك الكثير من العلاقات مع الخبراء في مجالات مختلفة، مثل التمويل والتخطيط الحضري والقوانين.

الحس الاستباقي:

يعتبر الحس الاستباقي ومعرفة احتياجات العملاء والاستماع إليهم بشكل جيد من المهارات الضرورية لأي وكيل عقارات.

إرضاء العميل:

من المهم أن يكون العميل راضيا في نهاية المطاف، وليس التركيز على بيع العقار بأي ثمن، بالنسبة لوكيل العقارات، يعد إرضاء العميل أمرا بالغ الأهمية لبناء الثقة والقيام بالمزيد من الصفقات مستقبلا.

التواصل المستمر مع العملاء:

من الوارد أن يتصل بك العملاء في كثير من الأحيان في غير أوقات العمل، وتعد الإجابة عن تساؤلاتهم في أوقات مختلفة من أهم شروط النجاح.

التدريب المستمر:

يجب أن تحرص على التعلم والتدريب بشكل مستمر، وهناك الكثير من الدورات التكوينية لوكلاء العقارات، والتي يجب أن تترك لها مجالا كافيا في جدول أعمالك السنوي.

موقع ويب جذاب وعملي:

بالإضافة إلى مكان العمل، فإن الويب يعتبر واجهة مهمة للنشاط، حيث يعطي الموقع الانطباع الأول عندما يقوم العميل بزيارته، لذلك يجب أن يكون موقعك جذابا وعمليا قدر الإمكان.

وسائل التواصل الاجتماعي:

تماما مثل موقع الويب، ستساعدك وسائل التواصل الاجتماعي -إذا أحسنت استغلالها- على توسيع نشاطك والوصول إلى المزيد من العملاء.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اخبار متعلقة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

صادرات تركيا تسجل رقماً قياسياً بـ105 مليارات دولار

صادرات تركيا تسجل رقماً قياسياً بـ105 مليارات دولار

تفاصيل الخبر

سجلت الصادرات التركية 105 مليارات دولار، خلال النصف الأول من العام الجاري، في رقم قياسي لم يتحقق من قبل، حسبما كشف وزير التجارة محمد موش.

وفي مؤتمر صحفي بالعاصمة أنقرة، الجمعة الماضي، قال موش: إن الصادرات زادت 40% في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، وبلغت 105 مليارات دولار.

وأوضح أن الصادرات في يونيو الماضي ارتفعت إلى 19.8 مليار دولار، بزيادة 47%، مقارنة بالشهر نفسه من عام 2020.

وأكد أن أرقام الصادرات سواء على أساس شهري أو ربع أو نصف سنوي، تعد الأعلى في تاريخ الجمهورية التركية.

ولفت إلى أن حجم التجارة الخارجية بلغ 231.1 مليار دولار في الأشهر الـ6 الأولى، مسجلاً أعلى قيمة على مستوى النصف سنوي.

وأوضح موش أن الصادرات، في آخر 12 شهراً (من يوليو 2020 إلى يونيو 2021) سجلت رقماً قياسياً بواقع 199 ملياراً و567 مليون دولار.

وتابع: مع خطوات عودة الحياة إلى طبيعتها، نعتقد أننا سنتجاوز هدف عام 2022 البالغ 198 مليار دولار، وننقل صادراتنا إلى ما يتجاوز 200 مليار.

وأشار إلى زيادة عدد الشركات المصدرة في النصف الأول من العام الجاري 12%، مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2020، بواقع 76 ألفاً و189 شركة.

وكشف أن الصادرات النصفية إلى دول الاتحاد الأوروبي زادت 42%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، لتبلغ 44 مليار دولار.

وعن الواردات التركية، قال موش: إنها ارتفعت 27.5% في النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2020، وبلغت 126.1 مليار دولار.

ولفت إلى أن الاتحاد الأوروبي شريك تجاري مهم لتركيا، داعياً إياه إلى تحديث الاتحاد الجمركي مع أنقرة.

وأكد وجوب اتخاذ خطوات متقدمة على وجه السرعة بخصوص تحديث الاتحاد الجمركي.

وشدد على أن الوزارة تبذل جهودها لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع الاتحاد بشكل أكبر.

من جانبه، أشاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بهذه النتائج.

وقال، في كلمة خلال الاجتماع الاستشاري الموسع لفرع حزب “العدالة والتنمية” في ولاية صقاريا (شمال غرب)، الجمعة: إن هذه الإحصائيات كشفت مرة أخرى الطاقة الإنتاجية لتركيا، وديناميكية القطاع الخاص.

وأضاف: وصلنا إلى أعلى أرقام الصادرات في تاريخ الجمهورية سواء على أساس شهري أو ربع أو نصف سنوي، سنحطم الرقم القياسي بحلول نهاية العام بهذا المعدل.

وأكد أن سياسة حكومات “العدالة والتنمية” تتمثل بإنجاز المشاريع وتقديم الخدمات.

واستطرد: نحن نخوض السياسة ليس لشغل منصب مثل الآخرين، بل لخدمة الوطن.

وأردف: بينما تتضاعف خدماتنا عدة مرات في كل ولاية من ولاياتنا، فإننا نعزز مكانتنا كدولة قوية على النطاق العالمي.

وأكد أن نجاح تركيا في إدارة أزمة وباء “كورونا”، كافية لإظهار المسافة التي قطعتها منذ تولي حكومات “العدالة والتنمية” السلطة في البلاد عام 2002.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اخبار متعلقة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

جائحة كورونا ترفع أسعار الشحن البحري الى مستويات قياسية

جائحة كورونا ترفع أسعار الشحن البحري الى مستويات قياسية

تفاصيل الخبر

ارتفعت أسعار شحن الحاويات الى مستويات قياسية، بعد نحو 18 شهرا من تفشي جائحة كوفيد، التي عطلت سلاسل الإمداد وزادت الطلب على الشحن البحري بشكل كبير جدا.

وقال آلان مورفي رئيس شركة «سي انتليجنس» الاستشارية لوكالة فرانس برس: نفتقر بشكل أساسي إلى السفن والحاويات الفارغة.

واضاف «هناك نقص هائل في الحاويات الفارغة، فهي موجودة في المكان الخطأ، وعالقة في موانئ بعيدة وغير متوافرة في آسيا« لتحميلها بالبضائع.

وتضاعف مؤشر بورصة البلطيق في لندن للشحن البحري، الذي يرصد بالتعاون مع مجموعة فرايتوس، في هونغ كونغ أسعار نقل حاويات ال40 قدما عبر 12 خطا بحريا رئيسيا، أكثر من ثلاث مرات خلال عام ليصل الى نحو سبعة آلاف دولار لنقل حاوية من الصين الى الساحل الغربي للولايات المتحدة.

اما كلفة نقل حاوية الى اوروبا فقد وصلت الى عشرة آلاف دولار، مقارنة ب1,600 فقط في الفترة نفسها العام الماضي.

وأشار مورفي الى ان هذا الوضع غير المسبوق ضاعف من الصعوبات، التي شهدها القطاع في السنوات العشر الماضية والتي كانت «سيئة للغاية لخطوط الشحن».

ولفت الى أن الطاقة الفائضة في القطاع جعلت شركات الشحن «تخسر المال في كل مرة تنقل فيها حاوية».

– «هبوط غير مسبوق«- أما ديدييه راباتو من مجموعة لومبارد أودييه المصرفية فاعتبر ان جائحة كوفيد التي أدت في البداية الى جمود في الشحن العالمي، قد تسببت ب«انخفاض غير مسبوق في الطلب« ليس مبشرا لهذا القطاع.

لكن هذا لم يأخذ في الاعتبار توجه المستهلكين الأميركيين والأوروبيين الذين توقفوا في فترات الإغلاق عن الإنفاق في المطاعم أو قضاء العطل، الى استخدام اموالهم في شراء سلع أغلبها مستورد من آسيا.

وقال بول توريه مدير المعهد العالي للاقتصادات البحرية «ايسيمار« في فرنسا «تخيل كم عدد أجهزة التلفزيون التي يمكنك شراؤها في حال لم تذهب في رحلة تزلج لمدة اسبوع مع أربعة أشخاص؟«.

وأدت الاضطرابات في عمليات التحميل وتعطل منصات التفريغ على أرصفة الموانىء وقيود كوفيد بالاضافة الى أحداث غير متوقعة مثل انسداد قناة السويس في مارس الى تفاقم أزمة قطاع الشحن العالمي.

لكن هذا الوضع انعكس ايجابا على الشركات المالكة للسفن التي لم تكن في حال أفضل مما هي عليه اليوم.

فقد سجلت شركة «سي ام ايه سي جي ام« للحاويات والشحن ومقرها مرسيليا أرباحا صافية تزيد على ملياري دولار في الربع الأول من عام 2021 وحده، أي 40 مرة أكثر من العام السابق.

وأعلنت منافستها الدنماركية «ميرسك« عن أرباح صافية أعلى بلغت 2,7 مليار دولار للأشهر الثلاثة الأولى من العام، أي 13 ضعفا أكثر من العام الماضي.

– «الذروة«- وقال توريه «صحيح أن مالكي السفن يجنون الكثير من المال في الوقت الحالي».

وأضاف «لكن هذا ايضا يشكل فرصة لهم لتجديد أساطيلهم وتسريع برامج السفن التي تعمل بالغاز الطبيعي المسال«.

فقد تقدمت شركة «سي ام ايه سي جي ام« بطلب في أبريل لشراء 22 سفينة حاويات، أكثر من نصفها تعمل بالغاز الطبيعي.

وأضاف الخبير الفرنسي أن النقل البحري هو «أحد المصادر الرئيسية لانبعاثات ثاني أكسيد الكبريت«، مشيرا الى انه على الرغم من أن الأرقام كانت مواتية لكل طن يتم شحنه، إلا أن هذا القطاع برمته سجل رغم ذلك مستوى انبعاثات من ثاني أكسيد الكربون «مماثلا لالمانيا«.

ولا يعتمد سعر نقل الحاويات على معدلات الطلب فقط، بل ايضا على قدرة شركات الشحن على تلبية الطلبات.

وقال توريه «في حال قرر أصحاب السفن شن حرب تجارية أم لا يعد عاملا رئيسيا«، مضيفا «لا أحد منهم لديه أي مصلحة في خفض الأسعار«.

وتوقع توريه أن يستمر الوضع على حاله مدفوعا جزئيا بالحاجة الى نقل البضائع القابلة للتلف.

وسأل «إذا كان لديك سلع قابلة للتلف ولا تساوي شيئا في حال لم تتحرك، فكم أنت على استعداد للدفع لشحنها؟«.

وقال جان مارك لاكاف الرئيس التنفيذي لهيئة خبراء الخدمات البحرية الفرنسية «ارماتور دي فرانس« إنه لا يتوقع عودة الأمور الى طبيعتها قبل الربع الأول من عام 2022.

وأضاف «أعتقد أننا وصلنا الى الذروة«، متابعا «إذا استمرت الزيادة على الطلب، هناك خطر غير قليل لارتفاع الأسعار مرة أخرى، لكننا الى حد ما على قمة المؤشر«.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اخبار متعلقة

اشترك في نشرتنا الإخبارية

شركة شحن “صهيونية” تستعد للربط بين أرض الحرمين و”الاحتلال الصهيوني” والمغرب

شركة شحن “صهيونية” تستعد للربط بين أرض الحرمين و”الاحتلال الصهيوني” والمغرب

تفاصيل الخبر

تستعد شركة الشحن “الصهيونية” (زيم) لفتح طريق ملاحي بين ميناء جدة في بلاد الحرمين ومينائي “أكادير” و”الداخلة” المغربيين، مع التوقف أثناء الرحلات في “دولة الإحتلال الصهيوني”.

ووفقاً لمجلة “إيكونومي آند إنتربرايسز”، فمن المقرر إطلاق الخط البحري لنقل البضائع بين السعودية و”دولة الإحتلال الصهيوني” والمغرب خلال الأسابيع المقبلة.

وذكرت المجلة أن الخط الملاحي المذكور سوف ينطلق من جدة ثم يتوقف في حيفا بـ”دولة الإحتلال الصهيوني”، ثم يختتم رحلته في مينائي أكادير والداخلة بالمغرب في المحيط الأطلسي.

وأشارت إلى أن مسار الشحن الجديد يأتي بعد الإعلان عن بدء الرحلات الجوية المباشرة بين “دولة الإحتلال الصهيوني” والمغرب، عقب اتفاق التطبيع المعلن بينهما واستئناف العلاقات بين البلدين.

والشهر الماضي، منع متظاهرون أمريكيون سفينة حاويات تابعة للشركة ومحملة ببضائع “صهيونية” من التفريغ في ميناء أوكلاند الأمريكي.

وكانت هذه هي المرة الأولى التي تدخل فيها سفينة حاويات “زيم” إلى ميناء الولايات المتحدة منذ 7 سنوات، لكنها اضطرت في النهاية إلى العودة إلى المحيط بسبب احتجاجات عمال الميناء.

واحتج العمال الأمريكيون على الحرب التي استمرت 11 يومًا في فلسطين المحتلة والسياسات “الصهيونية” العامة تجاه الشعب الفلسطيني.

وفي أغسطس 2018، أرغمت حركة مقاطعة “دولة الإحتلال الصهيوني” (BDS) في تونس، الشركة “الصهيونية” على تعليق خدماتها إلى ميناء “رادس” التونسي اضطراريًا، ولأجل غير مسمّى، في أعقاب حملة مقاطعةٍ شعبيةٍ ونقابيةٍ في تونس والوطن العربي رافضة للتطبيع البحري مع دولة الاحتلال الصهيوني.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اخبار متعلقة

اشترك في نشرتنا الإخبارية