نادي رجال الأعمال

كيف تجتاز الخوف من إطلاق مشروعك؟

  • بقلم اسلام النجار:

 

يشعر الكثير من رواد الأعمال الناشئين بالتوتر والقلق عندما يُفكرون في إطلاق مشروعهم التجاري الأول في عالم ريادة الأعمال؛ إذ يُعد التغلب على خوفك كرائد أعمال من أصعب عقبات بدء عملك التجاري الخاص؛ لذلك نتناول في السطور التالية كيف تجتاز الخوف من إطلاق مشروعك؟

بالتأكيد هناك العديد من مخاوف رواد الأعمال، على رأسها: الخوف من الفشل والمجازفة وخيبة الأمل المرتبطة بهذا الفشل أو فقدان ما لديهم بالفعل.

كيف تجتاز الخوف من إطلاق مشروعك؟

 مفتاح الخروج من دائرة القلق والتوتر هو الاستعداد والحصول على خطة عمل فعالة للمساعدة في تخفيف المخاطر التي من الممكن أن تتعرض لها، والتغلب على خوفك من بدء عملك التجاري.

عادة ما يقول رواد الأعمال المبتدئون ما يعبر عن مشاعرهم التي يُسيطر عليها الخوف والقلق والتوتر، مثل: أنا خائف من بدء عملي الخاص، لا أعرف ما إذا كان هناك عدد كافٍ من الأشخاص مهتمين بشراء هذا المنتج، أو أرغب في بدء عمل تجاري ولكني لست جيدًا في البيع، أو أود أن أبدأ مشروعًا تجاريًا صغيرًا ولكني لا أعرف ما إذا كان بإمكاني جني ما يكفي من المال للعيش، في الحقيقة إن العقبة التي تحول دون بدء عمل تجاري صغير لا تتعلق بالمنتجات أو البيع أو المال بل بالخوف من الفشل.

كيف تجتاز الخوف من إطلاق مشروعك التجاري الأول؟

دائمًا ما يؤكد رواد الأعمال الناجحون وأثرياء العالم أنه إذا اعتقد رائد الأعمال الناشئ أن مشروعه الجديد سيفشل فسوف يفشل حقًا، وإذا لم يتدرب على التغلب على الخوف من بدء المشروع التجاري الأول فسيؤدي ذلك في النهاية إلى فشل هذا المشروع وسيصاب بخيبة أمل ويفقد كل مدخراته.

إذًا يُمكننا القول إن التغلب على الخوف في مجال ريادة الأعمال من أكثر المهارات التي يتم التقليل من شأنها، ولكنها مهمة في رحلة أي رائد أعمال؛ لذلك نسلط الضوء على خطوات اجتياز الخوف من إطلاق مشروعك التجاري الأول، وهي على النحو التالي:

  • استعد للنجاح جيدًا

إذا كنت تتطلع إلى تحويل فكرتك الريادية إلى مشروع ناجح على أرض الواقع فيجب عليك الاستعداد جيدًا لتحقيق النجاح وتعلم كيفية القيام بذلك؛ من خلال معرفة ما تحتاجه بالضبط لتكون ناجحًا والتأكد من تلبية هذه الاحتياجات.

وتسليح نفسك بالمعرفة هو طريق النجاح، على سبيل المثال: افترض أنك تريد أن تبدأ مشروعًا صغيرًا لبيع الصابون ومنتجات الاستحمام، لكي يكون هذا العمل ناجحًا يجب أن تكون لديك أربعة أشياء أساسية: «الأشخاص الذين يرغبون في شراء الصابون ومنتجات الاستحمام التي تبيعها، منتج تكون جودته وسعره تنافسيين بدرجة تجعل الناس يرغبون في شرائه، طريقة للجمع بين هذين الأشخاص والمنتج معًا، شيء يجعل شراء منتجك مقنعًا».

أفضل طريقة لمعرفة كيفية تلبية هذه الاحتياجات هي خطة العمل، سيؤدي إنشاء خطة عمل إلى سد الفجوات في معرفتك وتقديم تفاصيل حول كيفية بدء وتشغيل مشروع صغير معين بنجاح، وستكون خطة عملك في الواقع مخططك للنجاح.

  • عزز نفسك بالمعرفة

لا شك أنه كلما زادت معرفتك بعملية بدء العمل التجاري أصبح الأمر أقل صعوبة، المفتاح هو أن تتعرف على جميع خطوات بدء عمل تجاري وأن تتعلم جميع جوانب عملك، وكلما زاد تسليح نفسك بالمعلومات زادت ثقتك في المضي قدمًا نحو تحقيق الهدف.

يُمكنك تثقيف نفسك من خلال قراءة كتب عن ريادة الأعمال وبدء عمل تجاري ومنشورات حول مجال عملك المحدد، وزيارة مواقع الويب التي توفر معلومات عن ريادة الأعمال وبدء عمل تجاري، والبحث عن منتديات لمساعدتك في معرفة المزيد عن الأعمال التجارية.

ليس هذا فحسب بل تستطيع أيضًا التحدث إلى رواد الأعمال الناجحين الآخرين، بما في ذلك أولئك الذين يعملون في نفس مجال عملك، قد ينظر إليك البعض كمنافس، لكن البعض الآخر قد يكون أكثر تعاونًا، خاصة إذا لم تكن تتنافس معهم بشكل مباشر في المجال نفسه.

  • تذكر سبب رغبتك في بدء عمل تجاري

إذا كنت تشعر بأن الخوف يُسيطر عليك عندما تقوم بالتفكير في بدء مشروعك التجاري الأول في عالم ريادة الأعمال فإن معرفة سبب رغبتك في أن تصبح رائد أعمال سوف يساعدك في قياس مدى استعدادك للاستثمار المالي.

هل تبدأ نشاطًا تجاريًا لأنك تريد أن تربح أكثر مما يمكن أن تحصل عليه كموظف؟ هل امتلاك عملك الخاص يوفر حياة أفضل لك ولعائلتك؟ هل تريد الحرية والاستقلال؟ هل تريد إثبات نجاح فكرة عملك؟ إن الإجابة بوضوح عن هذه الأسئلة ستمكنك من التغلب على الخوف الذي يُسيطر عليك.

  • اكتب أسبابك لبدء عمل تجاري

لا بد أن تكتب أهدافك وغاياتك الشخصية لبدء عمل تجاري؛ فرؤية الكلمات على الورق لها تأثير قوي وستدرك قريبًا ما إذا كان حلمك بأن تصبح رائد أعمال يستحق القتال من أجله، عندما يبدأ الخوف والشكوك أعد قراءة أسبابك وتذكر ما تريد تحقيقه من عملك.

  • غيّر موقفك من الفشل

لماذا أنت خائف على وجه التحديد من بدء مشروعك الخاص؟ يخشى معظم الناس الفشل لأنهم يعتقدون أن الفشل يجعلهم سيئين ينظر إليهم الآخرون باستخفاف، وقد يخسرون كل أو معظم أموالهم، وكلتا الفكرتين خاطئة.

لا يغير الفشل جيناتك أو شخصيتك، إذًا كيف يُمكنك أن تصبح شخصًا سيئًا تلقائيًا إذا فشلت في شيء ما؟ يؤثر الفشل سلبًا في تصرفات بعض الناس، لكنه ليس سلبيًا في حد ذاته.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اخبار متعلقة

اشترك في نشرتنا الإخبارية