نادي رجال الأعمال

قيس الخنجي.. مؤسس جينيسيس إنترناشيونال

بقلم: لمياء حسن

الاسم: قيس الخنجي

الميلاد: 19 أغسطس 1978

الجنسية: عُماني

اسم الشركة: جينيسيس إنترناشيونال

اشتهر بتوفير عشرات الوظائف للشباب في سلطنة عُمان، بعد أن نجح بفكره الواعي ودراسته للسوق، أن يرسم طريقه الخاص للنجاح بعيدًا عن عائلته المشهورة في عالم المال والأعمال، إنه “قيس الخنجي”؛ رائد الأعمال الأبرز الذي لم يستسلم للفشل الذي واجهه عدة مرات؛ حتى أسس شركة جينيسيس إنترناشيونال.

وُلِدَ قيس الخنجي في 19 أغسطس عام 1978، في سلطنة عُمان، لعائلة تميزت في عالم الأعمال؛ حيث اكتسب الشغف الخاص بالعمل الحر منهم منذ الصغر.

تخرج قيس في كلية أتلانتك الموجودة بويلز عام 1998، وحصل على بكالوريوس إدارة الأعمال من جامعة ديمون فورت بمدينة لستر البريطانية بحلول عام 2001.

شغل قيس الخنجي في بداية حياته العملية، العديد من الأعمال المصرفية، قبل إطلاق عمله التجاري لاستيراد البضائع من الشرق الأقصى، ومحاولة إبعاد الشركات عن الدفعات الذكية والطاقة الشمسية.

الحلم الريادي:

حرص قيس على أن يثبت نفسه قوته في مجال ريادة الأعمال، بعيدًا عن عباءة عائلته ونجاحاتها المتتالية، فبعد خمسة أعوام من تخرجه، استطاع أن يشغل منصب عضو مجلس إدارة شركة الأسماك العمانية.

وفي عام 2009، أصبح عضوًا بمجلس إدارة الشركة العُمانية للهندسة والاستثمار؛ حيث اكتسب خبرات كبيرة في عالم الإدارة.

أمل وألم:

جاء عام 2010، حاملًا الأمل؛ حيث أسس قيس شركته الناشئة الأولى” Qais United Agency” لاستيراد وبيع نظام صيني لتقطير المياه الى السوق العُمانية، ولكنه عرف خلال هذه التجربة، أن طريق ريادة الأعمال ليس مفروشًا بالزهور، بل محفوف بالمجازفات، والمغامرات، والدروس التي يجب أن يتعلمها رائد الأعمال.

بعد أقل من عامين من تأسيس شركته الأولى، أدرك قيس الخنجي أنه لم يفهم السوق العُماني جيدًا؛ فاتخذ قرارًا صعبًا بإغلاق شركته، وأخذ يدرس السوق بطريقة صحيحة.

وفي عام 2011، شغل الخنجي منصب عضو مجلس إدارة صندوق تنمية مشاريع الشباب؛ حيث نجح في مساعدة كثير من الشباب فيما يخص المؤسسات والمشاريع الصغيرة.

إطلاق 4 شركات:

لم يترك قيس الخنجي حلمه في العمل الريادي ليذهب أدراج الرياح، فأطلق 4 شركات معًا في قطاعات متعددة منها: التعليم، السياحة الصحية، والتي تتميز بها السلطنة بشكل كبير، إضافة إلى تقنية كهربائية للتجليد، والعدادات الرقمية للمياه والكهرباء، وذلك خلال عام 2012.

كانت المجازفة كبيرة حقًا؛ حيث اصطدم قيس بالنتائج التي صاحبت شركاته؛ إذ واجه الفشل للمرة الثانية، عندما لم تجد 3 مشاريع من أصل الأربعة نجاحًا.

تابع قيس العمل في شركة العدادات الرقمية للمياه والكهرباء التي كانت تحمل اسم”Genesis International”؛ حيث اعتاد على تقديم حلول لتكنولوجيا المعلومات، كما حاول تنفيذ ما يسمى بتقنيات (Smart City) أو المدينة الذكية؛ لتسهيل الدفع الإلكتروني لفواتير المياه والكهرباء لمجموعة سكانية معينة؛ حيث سعى لتطبيق نظام تقنيات المدينة الذكية في العاصمة العمانية “مسقط” وبعض أجزاء من الهند.

نجاح عالمي:

في عام 2013، أصبح قيس الخنجي عضو مجلس إدارة شركة مسقط الوطنية القابضة، وأسّس شركة رائدة في مجال تعزيز استخراج النفط؛ ليحقق النجاح بعد صبر طويل من خلال شركة Genesis Projects and Investments، وأصبح من أهم رواد الأعمال في سلطنة عُمان والعالم العربي.

اختارته الحكومة العمانية ممثلًا للبلاد، فتم تعيينه عضوًا بمنظمة رواد الأعمال ليجتمع مع أبوبكر زين العابدين؛ الرئيس الهندي السابق؛ لمناقشة العلاقات التجارية الهندية العمانية.

الدروس المستفادة:

الصبر: يمتلك رائد الأعمال الناجح صبرًا كبيرًا على التحديات التي يمكن أن تواجهه، ولا يستسلم بل يعود للبدء من جديد، فكل نقطة فشل ترسم طريقًا للنجاح.

الإصرار والعزيمة: لا يفشل رواد الأعمال في الحفاظ على روحهم المثابرة، وقوة إصرارهم في وجه الصعوبات التي يمكن للطريق الريادي أن يضعها كاختبارات في طريقهم.

الثقة بالنفس: يعلم رواد الأعمال أهمية الثقة بالنفس؛ فلا يتركون لليأس مجالًا لطرق أبوابهم، ولا يخضعون للعمل تحت عباءة نجاح الآخرين، بل يدركون أهمية تطوير ذاتهم والاعتماد على نفسهم بالمقام الأول.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on print
Print

اشترك في نشرتنا الإخبارية